الإسكندرية تستقبل المصيفين بالصرف الصحي

downloadتحاصر مشكلة الصرف الصحي عدة مناطق بالإسكندرية، وذلك مع دخول فترة الصيف واستقبال المحافظة للمصيفين وتزداد الأزمة في قرى المحافظة أكثر من شوارعها وإن كانت المعاناة عامة .

ويؤكد الأهالي أنهم حاولوا الوصول إلى المحافظ هاني المسيري، إلا أنهم لم يتمكنوا، مشيرين إلى أن مسئولي الأحياء يقفون مكتوفي الأيدى تجاه الأزمة، وأن مسئولي المحافظة وضعوا الأزمة خارج حساباتهم منذ سنوات، وذلك ما يعرض حياة الكثير منهم  للخطر الدائم، سواء من سقوط محتمل للمنازل أوغرقها فى مياه الصرف.

قرى يحاصرها الصرف

سكان قريتي ناصرية الجديدة، يعانون من مسلسل الإهمال في الصرف الصحي الذى يضرب مناطق عدة بالمحافظة، إذ تحولت الشوارع إلى بركة كبيرة من المياه وتآكلت الطبقة الخارجية لجدران المنازل، مما يعرض حياة وصحة المواطنين للخطر الدائم، سواء من سقوط محتمل للمنازل أوغرقها فى مياه الصرف.

أما نجع العرب بمنطقة الورديان غرب المحافظة، فتتمثل الكارثة الكبرى والأشد خطرًا في الكابلات الكهربائية الموجودة على الأرض والتى تهددنا بالصعق الكهربائى فى أي لحظة

وتسيطر حالة من الغضب العارمة بين أهالي منطقة أبيس بالإسكندرية، بعد تحول القرية إلى خرابة يرتع فيها الإهمال والعشوائية، بسبب تراكم القمامة والصرف الصحي،  بالإضافة إلى الحشرات والحيوانات الضالة التي أصبحت تهدد حياة الأهالي بشكل لم يعد ممكنا السكوت عنه في ظل الشكاوى والاستغاثات الكثيرة التي تطالب المسئولين بضرورة النظر إلى هذه المشكلات التي يقع بها أهالي القرية.

كارثة تهدد محرم بك

وبسبب كسر مواسير الصرف ومياه الشرب جراء أعمال صيانة من شركة الصرف الصحي، مما يقرب من شهرين، يستيقظ أهالي منطقة محرم بك على كارثة تهدد الأهالي وتشرد حوالى 100 أسرة بالمنطقة بسبب تصدع منازلهم وتوقع انهيارها في أي لحظة، وفوجئ بعضهم  بكسر فى أحد المواسير و”نشعت” المياه تحت الأرض وتزداد يوميا.

ويصبح الأهالي يوميا على كارثة من سقوط أحد أسقف العمارات أو سقوط أحد كبار السن أو الأطفال فى أحد الأبيار المحفورة في الشارع دون تغطيها بعد أعمال الصيانة التي أجرتها شركة الصرف الصحي وتركتها دون استكمالها، فيما ترك البعض منازلهم المهددة بالانهيار بسبب التصدعات التى ظهرت فجأة نتيجة الهدد وأعمال التكسير التي قام بها عمال الصرف الصحي بالمنطقة.

مسئولون يردون

ويرد المسئولون على شكاوى المواطنين، فيقول المهندس يسري هنري عازر، رئيس مجلس إدارة شركة الصرف الصحي بالإسكندرية، إن شبكة الصرف الصحى تتحمل أكبر من طاقتها نتيجة التعديات الكثيرة التى تتم من خلال عمليات البناء العشوائية بالمخالفة للقانون.

وأوضح عازر- في تصريحات نقلها  موقع “التحرير”-  أن الشركة اتخذت مجموعة من التدابير لحل مشكلة تراكم المياه في الشوراع في ظل الشبكات المتهالكة، خلال الأمطار مثل تطهير “شنايش” الأمطار قبل فصل الشتاء، بالإضافة إلي تدعيم أسطول سيارات الشفط

وفي أوقات الطقس السيء، يرجع مسئولون أزمة الصرف لموجة الطقس وهطول الأمطار، وهبوب رياح باردة مصاحبة لرعد وبرق على المحافظة، ما أدى إلى تراكم مياه الأمطار في الشوارع خاصة الجانبية.

حلول دون جدوى

أحيانا يضطر الأهالي لإحضار سيارة على نفقتهم الشخصية لشفط المياه من حين لآخر، ولكن ذلك يرهقهم ماديًا ويصعب الأمور عليهم، بيد أن قرية الناصرية الجديدة، وقرية نجع العرب بمنطقة الورديان، أقيم بها مشروعان للصرف الصحى منذ 10 سنوات، ولكن يبدو أن ذلك لم يكن شفيعًا للأزمة بأن تنتهى.

ومن جانب الحكومة، فقد وقّع وزير البيئة الدكتور خالد فهمي، في الشهر الماضي، عقدا ووضع حجر الأساس، للمشروع البيئي بتكنولوجيا منخفضة التكاليف لمعالجة مياه الصرف الصحي بمحطة التنقية الغربية بمنطقة القباري بمحافظة الإسكندرية.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s