الأسماء الحقيقية لأحياء الإسكندرية

sfdsfتشتهر محافظة الإسكندرية عن باقي محافظات مصر بعدة أحياء تميزها عن نظرائها، ويرجع ذلك للأهمية التي تتميز بها الإسكندرية والتي كانت مقصد البكوات والباشوات في السنين السابقة

ونعرض هنا أشهر هذة الأحياء وسبب تسميتها بهذا الاسم

سيدي بشر

يرجع تسميتها إلى  بشر بن الحسين بن محمد بن عبيد الله، من سلالة آل بشر التي وفدت إلى الإسكندرية في أواخر القرن الخامس الهجري، وكان الشيخ بشر متصوفًا فاعتزل الناس، وأقام في منطقة منعزلة قرب الشاطئ، حملت اسمه حتى الآن، ويقول بعض المؤرخين إنه اعتزل داخل المسجد الذي يطلق عليه الآن سيدي بشر الشيخ

سموحة

تعود قصة تسميتها بهذا الاسم إلى عام 1924، عندما جفت بحيرة الحضرة، وكان اسمها أصلا ملاحة رجب باشاج ليقوم بتجفيفها الخواجة جوزيف سموحة، الذي وفد إلى مصر بعد مغادرته العراق ليعمل في تجارة الأقمشة.

سيدي جابر

جاءت تسميتها نسبة إلى جابر بن إسحق بن إبراهيم الأنصاري، الذي انتقل إلى الإسكندرية وبنى فيها زاوية أقام فيها حتى وفاته عام 697ه، وتحولت الزاوية بعد وفاته إلى مسجد سيدي جابر.

المكس

جاء تسميتها نسبة لضريبة «المكوس» المفروضة على السفن والشاحنات المارة بجمارك الإسكندرية. وفيها تم تحصيل الضريبة من البضائع الواردة من الغرب

الازريطة

يرجع تسميتها عندما أصدر الوالي محمد علي باشا قرارًا بإنشاء أول محجر صحي في مصر، بعد تفشي وباء الكوليرا، بالقرب من الميناء الشرقي الذي ترسو فيه سفن الجاليات الأجنبية، وتم تسمية المحجر بـ”لازاريتا” تيمنًا بأول محجر صحي في فرنسا والذي حمل اسم “ماري دو نارازيه”

الشاطبي

نسبة للعالم الأندلسي عبد الله الشاطبي، ويوجد ضريحه الآن في الزاوية التي تحمل اسمه.

أبو قير

يرجع اسمها إلى القديس المسيحي “كير”، الذي ولد في الإسكندرية خلال النصف الثاني من القرن الثالث الميلادي، ولما مات “كير” دفن في تلك المنطقة التي تحمل اسمه الآن وتغير اسمها من كير إلى قير بتغير اللهجة

الظاهرية

نسبة إلى ابن حزم الظاهري، صاحب المذهب الرافض لمبدأ القياس. ويطلق اسمه أيضًا على أقدم شوارع المنطقة.

كوم الدكة

يرجع اسمها إلى قصة أسطورية قديمة، تقول إن “الإسكندر الأكبر كان يجلس على أريكة من الذهب، مطعّمة بالماس والياقوت، ما جعله يخشى عليها من السرقة، فكلف أحد المهندسين ببناء غرفة تحت الأرض لحفظ الأريكة بها، ليقتل بعدها المهندس، ويأمر بردم الغرفة دون أن يشير بأي شئ إلى مكان الأريكة.

المندرة

يرجع ذلك إلى المنطقة التي أنشأ فيها الخديو عباس حلمي الثاني قصر المندرة، ويقال إنه أقام فيها مندرة (غرفة مرتفعة عن سطح الأرض)، وذلك للإشراف على أعمال إصلاح المنطقة، تمهيدًا لإنشاء القصر.

الدخيلة

يرجع اسمها نسبة إلى دخول الإمبراطور الفرنسي نابليون بونابارت إلى مصر من خلالها، وكذلك لكثرة الوافدين إليها

العوايد

مثّلت تلك المنطقة حدود الإسكندرية في زمان ما، لذا كان يعود منها كل من خرج منها، فسميت “العوايد”

الورديان

أثناء الحملة الفرنسية، أمر نابليون بزراعة حدائق وبساتين فاكهة لتغذية جنود الحملة، وسمّاها الإنجليز فيما بعد تؤديان

حجر النواتية

هم البحارة الذين زاد ترددهم إلى المنطقة لجلب حجارة الرصاص، وفيما بعد أطلق عليها “حجر النواتية” نسبة إلى حجارة البحارة.

القباري

سميت نسبة إلى محمد بن منصور بن يحيى القباري، الذي اشتد عليه المرض حتى قرر الانقطاع عن الناس في قصر أثري متهدم، أنشأ حوله بستانًا وأطلق عليه “غيط القباري”

العطارين

يرجع أصل تسميتها إلى سوق العطارين في وسط الإسكندرية، الذي اشتهر بتجارة التوابل منذ الفتح العربي لمصر.وحتى الان

سان ستينفانو

أطلقته شركة “ترام الرمل”عليها تخليدًا لذكرى انتصار الصرب على الأتراك في موقعى سان ستيفانو، بمساعدة روسيا عام 1874

محرم بك

هو محرم بك، صهر محمد علي باشا، المولود في مدينة قولة اليونانية عام 1795. كان محرم بك قائد الأسطول البحري المصري، وشغل أيضًا منصب محافظ الإسكندرية حتى وفاته عام 1847، ودفن في مسجد النبي دانيال

فيكتوريا

نسبة إلى “فيكتوريا كوليدج” التي انتقلت من حي الأزاريطة إلى هذه المنطقة عام 1904.

جليم

أطلق عليها هذا الاسم نسبة إلى  الخواجة اليوناني جليمو نوبولو، أحد أعضاء المجلس البلدي لمدينة الإسكندرية.

المنشية

أصلها كلمة أجنبية، تعني المنطقة الرئيسية في المدينة، ومركز النشاط التجاري بها، وأطلق عليها هذا الاسم لوجود بها أكبر عدد من القنصليات والمراكز التجارية .

 زيزينيا

أطلق عليها هذا الاسم نسبة الخواجة اليوناني زيزينيا، قنصل بلجيكا العام في مصر.

كرموز

اسم مشتق من “كرموس” أي التين، وهي الفاكهة التي راجت زراعتها في تلك المنطقة قديمًا.

العجمي

نسبة إلى قلعة العجم، التي بناها الفرس كما جاء في مذكرات الرحالة الإنجليزى فورستر.

غريال

هو المؤرخ المصري، شفيق غربال، الذي أنشأ الجمعية المصرية للدراسات التاريخية.

الحضرة

يرجع اسمها إلى نسبة إلى الإمبراطور هادريان، وهو المكان الذي كان معسكرًا لجنوده أثناء زيارته لمدينة الإسكندرية

كامب شيزار

تعني معسكر سيزار، وسيزار هو قيصر روما، وكان المعسكر يشتهر بكثرة الجاليات الأجنبية المقيمة فيه.

جناكليس

نسبة إلى الخواجة جناكليس صاحب مزارع العنب ومصانع التقطير

سوتر

معناة “المنقذ” وقد أطلقته جزيرة رودس على بطليموس الأول جزاء مساعدته لها ضد الحصار الذي قام به الملك ديمتيريوس لمدة 15 يوما

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s