بعد ازدياد حالات الوفاة.. مصادر تؤكد: وباء قاتل و”الصحة” تنفي.. والمواطنون حائرون

download

في ظل ازدياد كثرة الوفيات داخل عدة محافظات مصرية، مع الارتفاع الشديد في درجات الحرارة، تعددت الأقوال حول السبب الحقيقي للوفاة، ففي الوقت الذي أكدت خلاله مصادر أن الوفاة جاءت نتيجة تفشي وباء قاتل، تقول وزارة الصحة أن الوفيات جاءت نتيجة للأجهاد الحراري،  من الارتفاع درجات الحرارة، وهو ما لم يحدث من قبل بمصر.

وباء قاتل وتكتم شديد

وبحسب العربي الجديد، فإن مصادر في وزارة الصحة قد كشفت أن “جهة سيادية” تتولى التحقيق في احتمال تفشي وباء قاتل في البلاد بعد سلسلة الوفيات الغامضة التي سجلت داخل عدد من المستشفيات في المحافظات المختلفة خلال الأيام الثلاثة الماضية.

وأوضحت المصادر، أنّ “هناك ثلاثة مستشفيات بالقاهرة وحدها شهدت أكثر من ٥٥ حالة وفاة، في مناطق حلوان، والزيتون ومدينة نصر، مضيفة أن من بينها مستشفى واحدا شهد ٣٨ حالة وفاة يوم الجمعة قبل الماضي.

ولفتت المصادر إلى أن هناك تكتماً شديداً حول الأعداد الحقيقية للوفيات الغامضة، التي شهدتها المستشفيات، وأن أعداد الوفيات تفوق بكثير العدد الذي أعلنه،  ومعظم المتوفين من مراحل عمرية صغيرة نسبياً.

وأضافت  أنّ “الوزير أصدر تعليمات لوكلاء الوزارة المختصين بالتشديد على كافة الأطباء في المستشفيات بعدم الحديث عن الأعداد الحقيقية أو أسبابها، حتى لا يتعرضوا لعقوبات مشددة”.

“الصحة” تنفي

من جانبه فقد أكد الدكتور عمرو قنديل، مساعد وزير الصحة للطب الوقائي، أن كل ما تداولته المواقع الإخبارية بخصوص انتشار فيروس الالتهاب الوبائي أو الأيبولا ليس له أي أساس من الصحة، مؤكداً أن حالات الوفاة في المستشفيات خلال الفترة الماضية و حتى اليوم كان سببها الإجهاد الحراري الناتج من التعرض لأشعة الشمس المباشرة و بالتالي الإصابة بضربة الشمس.

ونفى قنديل وجود أي وباء أو فيروسات في مصر، مؤكداً أن الالتهاب السحائي هو فيروس موسمي ينتشر في الشتاء فقط، و لم يصاب في مصر بهذا الوباء سوى 4 حالات منذ بداية العام الحالي، منوهاً على المواطنين بعدم التعرض لأشعة الشمس المباشرة.

وكان وزير الصحة، عادل العدوي، قد أعلن في بيان رسمي صادر عن الوزارة، أنّ هناك ٢١ حالة وفاة، إلا أنه أرجع تلك الحالات لارتفاع درجات الحرارة التي تشهدها محافظات مصر، مؤكدا أنّ كافة حالات الوفاة من كبار السن، معلنا تشكيل لجنة علمية للتحقيق في أسباب الوفيات، التي قال إنها ناتجة من ضربات شمس.

ناشطون يكشفون الحقيقة

وبين هذا وذاك، تتضارب أقوال رواد مواقع التواصل الاجتماعي حول ذلك، فالبعض يؤكد أن الأطباء يستغيثون من حالات وفيات كثيرة في المستشفيات، وأهالي يؤكدون أن صحة ذوييهم كانت جيدة وفجأة ترتفع درجة الحرارة لما فوق الأربعين، ويصابون بطح جلدي واضطراب في الوعي، ويتم نقلهم للمستشفى وفي خلال ساعات يتوفون.

ويشير آخرون إلى أقوال أطباء بأن الحكومة تعرف السبب الحقيقي لحالات الوفاة لكنها لم تعلن عن الخبر، فضلا عن التنبيهات بأن المستشفيات غير جاهزة لاستقبال الحالات.

وأوردت الناشطة بسمة أحمد، خبرين في جريدتين للدكتور أشرف الأتربي، مدير عام الإدارة العامة في مستشفيات الحميات التابعة لوزارة الصحة،  وكلاهما متناقض عن الآخر، أحداهما يتحدث عن حمى شوكية والأخرى إجهاد حراري، مما ينبأ بوجود مشكلة كبيرة.

11866330_10153232529774051_7135389443940391379_n

11214218_10153232529979051_4563845160580125500_n

ونقلت بسمة عن أهالي حالات من المتوفين قالوا أن ذوييهم توفوا بسبب الحمى الشوكية أو مايسمى التهاب سحائي، والتحاليل ذكرت أنهم أصيبوا بها قبل الوفاة، وأوردت عدد من برينتات سكرين لأطباء وأهالي متوفون ونشطاء، ومنها؛

11224161_10153232479479051_4277408308019843047_n  11873673_10153232503104051_5580905805705089900_n11891160_10153234478624051_7486509623868558374_n

11885195_10153232478719051_8369160738651149389_n 11855713_10153232500949051_6290476679245096241_n11873420_10153234474494051_1365506758024496346_n 11889541_10153232479349051_1241183927908414891_n 11873673_10153232503104051_5580905805705089900_n 11846798_10153232523929051_6795986963503271735_n 11873712_10153232524449051_5990286427211399796_n

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s