دراسة: الزوجة “النكدية” أقل عرضة للإصابة بالأمراض القلبية

img

كشفت عدة دراسات علمية أن الزوجة الانطوائية والخجولة والتي لا تستطيع مناقشة همومها داخل بيتها، تكون عرضة للإصابة بالأمراض القلبية بمعدلات أعلي من الزوجة التي دائما ما تحاول الفضفضة والبوح بما يجيش في صدرها، ويسمونها بـ”النكدية”.

وبحسب الدراسة، فإن التوتر الذي يصيب قلب الزوجة الكتومة يؤثر على عضلة القلب، للدرجة التي تجعل هذه الخلايا تقدم علي الانتحار، قالمرأة الرقيقة التي تتعرض  إلى الخلافات الزوجية المستمرة، وعدم القدرة على مواجهة الزوج، مع التوتر الدائم في العلاقات العاطفية والمشاعر، كل ذلك يعرضها لمخاطر كبيرة للإصابة بأمراض قلبية

وأوضحت الدراسة، أن وجود هرمون الإستروجين (الهرمون الجنسي لدى المرأة)، يخفف من وطأة تأثير هرمونات التوتر على خلايا القلب حتى سن اليأس، ولكن بعد هذا السن تتساوى معدلات الإصابة بين الرجال والنساء.

ويقول خبراء الصحة النفسية، إن الزوجة الانطوائية مع مرور الوقت، ومع تراكم الهموم، تصاب بتوتر مزمن، يضغط علي الجهاز العصبي، فيعجل بظهور أمراض القلب والسكر والضغط، والقولون العصبي وسقوط الشعر والصداع النصفي، وقرحة المعدة، وآلام الظهر، وهي ما تسمي بالأمراض النفسجسمانية.

ويرجع الباحثون ذلك إلى أن التوتر العصبي الناتج عن الخلافات الأسرية، يؤدي إلى استثارة الجهاز العصبي السمبثاوي والذي بدوره يؤدي إلى استثارة الغدة الكظرية الموجودة فوق الكلى فتفرز هرمونات التوتر (الأدرينالين – النورأدرينالين -الكورتيزون)، فترتفع في الدم، فترسل إشارات لجميع العضيلات الدقيقة لهذه الخلايا تطالبها بالموت الذاتي، وهو ما يعرف علميا بانتحار الخلايا.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s