مدارس الاسكندرية.. آيلة للسقوط مليئة بالقمامة والصرف وبدون معلمين  

 index يبدأ اليوم في محافظة الاسكندرية مليون و828 ألف و500 طالب أول أيام العام الدراسي، وسط الكثير من التخوفات والقلق تصيب أولياء الامور نظرً#ا لأحوال المدارس فما بين سيطرة الباعة الجائلين والبلطجة على مدارس غرب إلى انتشار القمامة الكبير بالمدارس إلى المدارس الآيلة للسقوط والتي بلغ عددها بالمحافظة وفقا لخطاب من هيئة الابنية التعليمية لوزير التعليم 123 مدرسة غير آمنة على طلبة الاسكندرية.

ولا تتوقف مشكلات مدارس الاسكندرية عند هذا الحد ولكن تتواصل بالزحام ونقص عدد المدرسين في بعض مناطقها وضعف الخدمات المدرسية.

71a748a737db3d2c1b81457f3dd64fbb758أكوام القمامة و الباعة الجائلين

 تنتشر القمامة بشوارع الإسكندرية حتى أن البعض وصفها بأرملة البحر المتوسط بدلًا من عروسه نتيجة حالتها المتردية، ووصل الأمر لمدارس المحافظة بشكل لافت للانتباه.

وتتصدر قائمة هذه المدارس، مدرسة العباسية الثانوية العسكرية بحي محرم بك، و بالرغم من قربها من المستشفى القبطي، إلا أن المدرسة تبدو غارقة في القمامة مما أثار استياء السكان و أولياء الأمور .

          أضف إلى القائمة مدرسة السلام الصناعية بالحي نفسه، و مدرسة بورسعيد التجريبية، و كذلك مدرسة عمر مكرم بمنطقة الساعة، و التي تشرف بوابتها الضئيلة على كومة قمامة هائلة مستديمة، و قد استوطن سورها و رصيفها الباعة المفترشين للرصف و الطرقات، و الذين لا ينطقع نداؤهم ليلا أو نهارا .

      وكان   جمعة زكرى، وكيل أول وزارة التربية والتعليم بالإسكندرية،  قد صرح بأنه عقد اجتماعًا موسعًا بقيادات المديرية بالمحافظة، وتم التنبيه عليهم بضرورة نظافة المدارس من الداخل والخارج، مشيرًا إلى أنه سيتم تشكيل لجان متابعة، لمتابعة استعداد الأبنية التعليمية للعام الدراسى الجديد .

وعلى الرغم من تأكيدات ذكري إلا أن الشكاوى استمرت فاشتكت شيماء علي ، أحد أهالي منطقة كرموز بالإسكندرية من حالة المدارس بكرموز قائلة :” أول يوم مدارس وحوالين المدرسة مليان  زبالة دا غير البياعين وتجار المواشي الواحد مش حاسس إن ولاده في مدرسة لا في مستنقع زبالة”.

كما  اشتكى كذلك أهالي منطقة اللبان أيضًا من انتشار القمامة أمام المدارس مطاالبين بحل الأزمة.

وفي إدارة شرق التعليمية ،وخاصة قرى أبيس الأولى والثانية والسادسة، فاشتكى الأهالي من تراكم القمامة وانتشار مياه الصرف الصجي أمام المدارس بالإضافة لاختفاء الخدمات الأساسية من مياه ودورات مياه داخل المدارس نفسها .

حيث قال محمد عبد الله ، ولي أمر،  أن  ابيس الثانية لا يوجد بها سوى مدرسة ابتدائى مشتركة ومعهد محمد رجب الدينى ابتدائى واعدادى وثانوى ويضم 4500طالب.

وتابع “عبد الله” أن المدرستين   بلا مرافق مياه وصرف صحى ،ويتم اغلاق دورات المياع بصفة مستمرة وكأن أطفالنا فى معتقل أو يتم حرمانهم من حقهم الطبيعى ، بالأضافة الى التكدث فى الفصول الدراسية وتشققات بها .

في حين اشتكى أهالي  قرية أبيس السادسة من وجود المدرسة الابتدائية أمام أحد المصارف وتلال من القمامة ينتج عنها تعرض الاطفال للدغ الحشرات والزواحف والأمراض الصدرية .

وطالبت  مروة صالح، رئيس حي العامرية ثان، من تراكم القمامة امام مدارس قرى المريوطية برفع القمامة من أمام المدارس نهارا وليس ليلا كما يتقوم به شركة نهضة مصر الأن.

5726_660_1298841

 123 مبنى آيل للسقوط

بالتزامن مع بداية العام الدراسي فإن هيئة الابنية التعليمية في خطاب لها لوزير التعليم الاسبق أكدت أن الاسكندرية وحدها تضم 123 مدرسة غير آمنة على الطلبة وآيلة للسقوط، هذا الرقم للأسف لا يمكن اعتباره يتحدث عن الواقع في ظل غياب الشفافية بل هو معرض للازدياد.

وحدث  جدال بين هيئة معاينة الابنية التعليمية بالمحافظة وشركة المقاولون العرب حول 77 مدرسة من اجمالي الرقم حيث اعتبرتهم شركة المقاولين العرب خطر على حياة الطلاب وأكدت على ضرورة اخلائها وإزالتها لعدم امكانية ترميمها فيما رفضت هيئة الابنية التعليمية ذلك مؤكدة أنها تحتاج لترميم فحسب.

ونشر موقع الاهرام الالكتروني بعض اسماء المدارس التي وردت في تقرير المقاولون العرب ومنها على سبيل المثال وليس الحصر أن لجنة معاينة المقاولون العرب أكدت أنه لابد من الإخلاء الفورى لمدرسة فوزى معاذ الإعدادية بنات التابعة لإدارة وسط الإسكندرية التعليمية لجدوى الترميم والصيانة، بينما جاء رأى منطقة الأبنية التعليمية بأن هذه المدرسة لا تحتاج إلى إخلاء وإنما تحتاج لصيانة وترميم .

كما تباين رأي اللجنتين حول   مدرسة كوم الشقافة الإعدادية التابعة لإدارة غرب، حيث رأت لجنة المقاولون إخلاءها فورا وإعادة المعاينة، أما منطقة الأبنية التعليمية فقد رأت أن المدرسة بحالة مستقرة ولا تحتاج صيانة.

وحول مدرسة خالد بن الوليد الابتدائية ببرج العرب، فقد أكد تقرير شركة المقاولون إخلاءها فورا وإزالتها، بينما جاء رأى الأبنية التعليمية أيضا ليقول بأنها فقط تحتاج لترميم وصيانة.

وكما رأت لجنة المقاولون ضرورة اخلاء  مدرسة النهضة النوبية الإعدادية    وإعادة المعاينة لمتخصص للكشف عن جدوى الترميم من عدمه، بينما جاءت معاينة الأبنية التعليمية لتؤكد أنها لا تستوجب الإخلاء والمدرسة بحالة مستقرة وتحتاج لترميم وصيانة فقط، وغيرها من الاختلافات والتناقضات الغريبة في رأى معاينات لجان الجهتين حول ٧٧ مدرسة تستوعب عشرات الآلاف من الطلاب وأعضاء هيئة التدريس بمختلف إدارات الإسكندرية التعليمية الثمانى .

وفي قطاع غرب بالاسكندرية خاصة  قطاع المريوطية والمكون من 35 قرية ويتجاوز سكانه المليون نسمة فقد حذر أسامة الباز، مسئول اللجنة الشعبية لأهالى قرى مريوط ،    من حدوث كارثة تهدد حياة الطلاب تتمثل في   انهيار  مدرسة “ابو مسعود” الابتدائية بقرية بورسعد،  حيث أن أسقف الفصول يتساقط منها كتل خرسانية على التلاميد وتشققات بالجدران .

وأضاف “الباز” أن الاهالى أرسلوا مئات الشكاوى الى مديرة التعليم بالاسكندرية والى وزارة التربية والتعليم وهيئة الأبنية التعليمية ولكن دون جدوى ،ولم يجد أولياء الأمور “الغلابة” سوى انهم يقومون بتجميع مبالغ بسيطة من المال ويقومون بترميم بعض الفصول على نفقاتهم الشخصية .

وفي حي العامرية ثاني خاصة  مجمع مدارس “أم سلمة الابتدائية المشتركة ،الاعدادية الصباحية للبنات ،وأم سلمة التجريبية “ فتعانى تلك المدارس من تهالك المبانى وتوقف اعمال الصيانة ووجود أسوار غير مكتملة وغير أمنة.

واشتكت  مروة صالح معاون ، رئيس حى العامرية ثان، من بطء المقاولين واهمالهم في اعمال صيانة المدارس المتعلقة بحياة التلاميذ مشيرة إلى أن سقف المدرسة متهالك بشد ودورها الأخير خطر على التلانيذ.

 ” مضيفة أنها  انها خاطبت هيئة الابنية التعليمية  ومخاطبة مدير الأدارية التعليمية بضرورة وجود مبنى جديد، حماية لأرواح الطلبة.

وتابعت “مروة” مؤكدة أن المدرسة تضم 400طالب بالصف الاول الابتدائى ولا يوجد لهم فصول ولا مقاعد في بداية العام”.

وفي إدارة المنتزه التعليمية قالت نجلاء محمد والدة طالبة   بمدرسة محمود داوود الاعدادية بنات، أن سور المدرسة متهالك تماما ،وتخشى الطالبات الوقوف بجواره بالإضافة الى ضيق مساحة الفصول لدرجة ان الطالبات تخرج أحيانا من نوافذ الفصول.

نقص المعلمين:

تعد من المشكلات الأبرز التي تواجه الطلاب في العام الدراسي الجديد بالإسكندرية خاصة في المناطق الفقيرة بغرب الاسكندرية وقرى برج العرب والعامرية.

حيث نقل أسامة الباز أن من المشاكل التي يعاني منها قطاع المريوطية أيضًا  نقص المعلمين ، مضيفًا أنه :” يوجد مدارس عديدة لا يدخلها  أي  معلمين  لمواد بعينها مثل الرياضيات واللغة الانجليزية،وهذا لبعد قرى مريوط عن الاسكندرية ،وطالبنا مرارا وتكرار أن يتم تعيين أبناء القرى للعمل كمعلمين بالمدارس من خرجين كليات التربية والتربية النوعية وأيضا دون مجيب”.

وتابع “الباز :” يضطر أولياء الامور البسطاء الى تكبد مصاريف دروس خصوصية حتى يأخذ ابناءه المنهج الدراسى ويحميه من الرسوب بنهاية العام الدراسى “.

فيما اشتكى الباز من اختفاء المدارس من الأساس في بعض مناطق العامرية خاصة قرى المريوطية وفرى النهضة والذي يضم كثافة سكانية عالية ولا يوجد به مدارس نهائيًا مضيفًا :” يضطر أولياء الامور الى أرسال أطفالهم الى مدارس قرى مريوط أو قطاع البنجر وفى مسافات بعيدة ووسائل مواصلات غير أمنة فيتم نقل التلاميذ فى سيارات نصف نقل مكشوفة”.

وتابع “الباز” أنه يتم  سنويا   وفاة من ثلاث الى خمس أطفال فى حوادث طرق ويتساقطون من السيارات نتيجة التزاحم والطرق الغير ممهدة ،ولذا نطالب المسئولين ببناء مجمع  مدارس ابتدائى وأعدادى وثانوى بنجع كاشف لحماية الاطفال من الموت” .

          لحصر أزمات المدارس بالإسكندرية نحتاج لتقارير موسعه فقط نقلنا صور لبعض مآسي التعليم والتي يعاني منها اطفالنا قبل الكبار لعلها تجد صدى.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s