في دولة الغاب..أمناء الشرطة يحولون “الأفراح”لجنازات بالإسكندرية

استمرارا لمسلسل إهدار الأرواح بمحافظة الاسكندرية على أيدي رجال الداخلية دون محاسبة أومساءلة قانونية مستخدمين لغة واحدة وهي لغة الرصاص في التعامل مع المواطنين العزل، بعدما أطلقت السلطة الحالية لهم العنان وأعطتهم الحرية الكاملة لقتل الأبرياء ، فضلا عن تراخي العدالة في إصدار أحكام صارمة وقاسية علي الجناة من رجال الشرطة.

قام أحد أمناء الشرطة بمنطقة فيكتوريا بقتل 2 وإصابة 2 آخرين، في مشاجرة مشاجرة أثناء “زفة” عروسان هناك، عندما صدمت احدى السيارات طفل صغير كان يستقل دراجة، فحدثت مشاجرة بين الأشخاص وأصحاب الفرح، باستخدام الشوم والكراسي والأسلحة البيضاء، وقام أمين الشرطة بإطلاق الأعيرة النارية بشكل عشوائي.

“الحادث لم يكن الأول من نوعه”

تعدي أمناء الشرطة على المواطنين الذي وصل إلى قتلهم دون جريمة أرتكبوها، ودون وجه حق لم يكن الأول من نوعه بالمحافظة، حيث شهدت الاسكندرية وقائع أخرى مشابهة، ما بين القتل أو اصابات .

ففي 15 يوليو 2013، لقي شاب في العشرينات من عمره مصرعه قتلا برصاص أمين شرطة، عندما كان الشاب مستقلا لسيارة “ميكروباص”، ووقف قائده في الممنوع بشارع الشهداء بالمنشية، فما كان من امين الشرطة ألا أطلاق النار على “الميكروباص” بشكل عشوائي، عقابا للسائق وهو ما ادى الى مقتل الشاب الذي كان يجلس بالمقاعد الخلفية .

“الغسيل” يقتل مواطنة

وفي 17 يوليو 2015، أستغل أحد أمناء الشرطة وظيفته ونفوذه، واطلق الرصاص على سيدة “جارته” بسبب الخلاف بينها وبين والدته بسبب “أولوية الغسيل”، وأدى الى وفاتها متأثرة بأصابتها بطلق ناري في الرأس، بينما أصيب شقيقها بطلق ناري بالقدم .

أنتشار الأسلحة بين المواطنين بفضل الانفلات الأمني

ففي شهر اكتوبر من العام الماضي، إندلعت إشتباكات بالاسلحة النارية، بين عائلتين بمنطقة نجع السلام بعزبة الفلكي ، بسبب الخلاف على أولوية المرور بالسيارة، تطورت الى إطلاق الأعيرة الخرطوش مما  أدى الى مقتل شخص، وإحتراق 2 كشك واشعال النيران في محتويات منزل أحد القاتلين، بعد مهاجمة أهالى القتيل له .

وشهدت منطقة عزبة بالمحسن، في 16-9-2015، مشاجرة بالاسلحة النارية، أدت الى مقتل محام وشقيقه بطلقات خرطوش، أحدهما أصيب بخرطوش في البطن، والأخر بالصدر، وأصابة أخر، بسبب خلافات بينهم وبين أخرين حررت محاضر بينهم بسببها، تضمنت سرقة “حمام” من اعلى سطح عقار سكنهم .

وفي مارس الماضي، ادت خلافات مالية بين عائلتين بمنطقة سيدي بشر، إلى نشوب مشاجرة بالاسلحة النارية بينهما، مما أدى الى وقوع عدة اصابات بينهم .

وفي منطقة العطارين أيضا، نشبت مشاجرة بين بعض الأشخاص وآخرين في منطقة العطارين لفرض أحد الأطراف نفوذه علي الآخرين، مستخدما الأسلحة النارية والبيضاء، واسفرت المشاجرة عن مقتل شخصين، واتلاف واشتعال النيران في7 محلات تجارية وسيارة شرطة .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s