بعد كارثة “محرم بك” .. شبح “الكابلات الكهربائية” يحاصر السكندريين

يبدو أن “شبح الموت” بات يحاصر السكندريين دون رحمة أو شفقة، حاملا نظرية “هتموت يعني هتموت” سواء كان غرقا أو صعقا أو هدما، حتى أصبحت أمنية السكندريين الوحيدة هو أن يعودوا سالمين الى منازلهم، بعد أن خرجوا منها وهم على يقين أنها قد تكون “الطلعة” الأخيرة” .

فبعد حادثة الوفاة المأساوية التي وقعت “بمحرم بك”، والتي راح ضحيتها 6 أبرياء صعقا بالكهرباء، نتيجة موجة الأمطار العاتية التي ضربت المحافظة مؤخرا، أطلق أهالي الاسكندرية نداءات استغاثة لانقاذهم من “شبح الكابلات الكهربائية” الذي بات يحاصرهم ليل نهار، وجعل حياتهم مهددة بالخطربشكل دائم .

وأنتقد الأهالي استمرار غياب المسؤولين، وتجاهلهم المستمر لاستغاثاتهم المتكررة، مؤكدين أن حياتهم باتت “أرخص” ما لدى المسؤولين .

“كارثة جديدة تهدد أهالي محرم بك”

كارثة حقيقية وموت محدق ينتظره أهالي “محرم بك”، حيت تتدلى كابلات كهرباء مكشوفة من حجرة كهرباء كاملة بجوار سور مدرسة سمير الرسمية الابتدائية للغات هناك، وكثيرا ما أنطلق منها الشرار، هذا بخلاف تواجدها بجانب كوم من القمامة، ويقوم النباشين بتحريكها كثيرا عند عبثهم بالقمامة .

الأهالي بدورهم أكدوا أنهم بلغوا مرارا وتكرارا عن هذه الاسلاك، للتدخل قبل وقوع كارثة محققة، وحرصا على حياة التلاميذ وسلامتهم، لكن لا حياة لمن تنادي .

“كابلات خطيرة بعقار بالنزهة”

شبح الموت المحقق بات يحاصر أهالي منطقة النزهة، بسبب كابلات الكهرباء المتدلية بشكل خطير من أحد العقارات الواقعة بمنطقة البر القبلى، حيث أكد الأهالي أنهم قدموا شكاوى عديدة لانقاذهم ألا أن أحدا من المسؤولين لم يكلف نفسه حتى عناء الرد عليهم .

وأكد الأهالي أن كابل الكهرباء هذا قد أنفجر في الشتاء الماضي، وأندلع منه دخان اسود كثيف، وعندما أتى رجال مصلحة الكهرباء لإصلاحه أكتشفوا أنه “تالف” للغاية وغير صالح للاستخدام، مؤكدين أنهم يصابون “بالرعب” الشديد بمجرد المرور من جانبه خوفا على حياتهم وحياة أطفالهم .

“ميدان زويل بوابور المياه”

أما أسلاك الإنارة المكشوفة فى ميدان زويل بوابور المياه، فهي على استعداد دائم “لحصد أرواح الأهالي” هناك، خاصة مع استمرار هدول الأمطار حتى وأن كانت قليلة، وهو ما سيعرض حياة مئات الأهالي هناك الى الخطر، وذلك كله وسط غياب كبير من رئيس الحي في الاستجابة لمناشدات السكان هناك، حسبما أكدوا.

“شارع النصر”

“مفيش حد بيتحرك” هكذا أعلن أهالي شارع النصر عن غضبهم من كابلات الكهرباء هناك، التي تنفجر مع كل هطول جديد للأمطار، حيث أكدوا أن النيران قد أندلعت منها أحدى المرات وأدت الى احتراق سيارة مجاورة له .

وقال الأهالي أن كل ما فعله مندوبو شركة الكهرباء عندما أتوا في أحدى المرات لاصلاح هذه الكابلات هو مجرد “ترقيع” للأسلاك، حسب وصفهم .

“العجمي”

وأشتعلت حالة من الغضب الشديد بين سكان شارع نقطة الهانوفيل بالعجمي، بسبب قرب وقوع كارثة ستتسبب بها أسلاك كهرباء خطيرة هناك، خاصة أن النيران أشتعلت بها عدة مرات مع سقوط الامطار، وتسببت في حريق الاجهزه الكهربائية للسكان .

أما المسوؤلين بالحي وبشركة الكهرباء تجاهلوا- كعادتهم- استغاثات الاهالي هناك، وأكتفوا فقط بتلقي البلاغات، ولم يكلف أحد منهم نفسه عناء التوجه لهم، والوقوف على المشكة على أرض الواقع .

وفي “العجمى- بيطاش” توجد سلاك كهرباء كارثية، بشارع عبد الفتاح الطلخاوي لدى البوابة رقم (8)، طالب الأهالي بايجاد حل لها، نظرا لغرقها في بركة من مياه الامطار .

“بحري”

وأطلق أهالي منطقة بحري نداءات أستغاثة بعدما سقطت “بلكونة” من عقار اّيل للسقوط ،وبعد سقوطها سقط معها سلك كهرباء وصفه الأهالي بانه في “منتهي الخطورة” .

“لو كابل الكهرباء ده وقع علي المياه هنموت اكتر من 10000اسرة يعني كارثة”، هكذا عبر الأهالي عن حجم الكارثة التي ستكون بانتظارهم، مشيرين الى أنه حتى الأن لم يتدخل أحد من المسؤولين، على الرغم من عشرات الاتصالات التي أجراها الكثيرين منهم لانقاذهم قبل فوات الاوان .

” كابلات قاتلة بسيدي بشر بحري”

وسيطر الذعر على سكان شارع حسن مندور بسيدي بشر بحري من “كارثة محققة” باتت بانتظارهم، بسبب وجود “كابلين” اثنين ومعلقان بطريقة خطيرة ومميتة، خاصة أن خدث بهما تلامس بعد موجة الامطار الأخيرة، وأدى الى صعق كهربائي نتج عنه انقطاع الكهرباء عن المنطقة .

وطالب الاهالي المسؤولين بسرعة التدخل لأنقاذ أرواح المئات من سكان المنطقة قبل الكارثة التي باتت بانتظارهم .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s