“حمار” يكتشف مقابر “كوم الشقافة”.. و”أريكة ذهبية” حيّرت “كوم الدكة” .. أحياء الاسكندرية عالأصل دوّر

تزخر محافظة الاسكندرية ” عروس البحر المتوسط” بالعديد من الأماكن التاريخية والمعالم الأثرية والأحياء العريقة، التي تميزها عن غيرها وتجعلها بلدا تاريخيا وحضاريا مميزا بجدارة، ولكل منها تاريخ وقصص وأساطير تقف وراء تسميتها، يوصف بعضها بالغريب، والآخر بالطريف أحيانا.

وفي السطور التالية نتعرف على البعض منها. ..

“حي كوم الدكة”

يعد أحد أشهر المناطق التاريخية بالإسكندرية، ويعتبر كنز ثمين ملئ بالحفريات والآثار وتتوسطه مجموعة من المناطق السياحية الاثرية والمحاور التجارية لوسط المدينة.

ويقال أن قبر الاسكندر الأكبر نفسه قد يكون هناك، خاصة أن هذه المنطقة أستعملت قديما كمقبرة في العصر اليوناني والروماني وعصرالمماليك.

أما سبب تسميتها، فبدأ في القرن التاسع عشر عندما مر على هذه المنطقة المؤرخ “النويري” السكندري، وشاهد “تل ترابي” مكون من اكوام التراب المدكوك الذي نتج عن اعمال حفر ترعة المحمودية في عصر محمد علي، والذي يشبه “الدكه”، لذا أطلق عليه “كوم الدكة” .

وعرفت هذه المنطقة قديما بأسم “باكروبوليس” اى المكان المرتفع عن المدينة الذي يقام عليه المعابد والمبانى الدينية .

وتوجد رواية أخرى حول سبب تسميتها، حيث انتشرت أسطورة شديدة الغرابة بين أهالى الإسكندرية القدامى، تقول إن الإسكندر الأكبر كان يمتلك أريكة “دكة” بالعامية، مصنوعة من الذهب ومطعمة بالماس والياقوت والجواهر النفيسة، وأنتابه الخوف من سرقة الأريكة عندما تولى قيادة أحدى حملاته العسكرية إلى خارج البلاد، فكلف أحد المهندسين ببناء غرفة تحت الأرض وضع فيها الأريكة، ثم قتل المهندس الذي يعرف السر حتى يدفن هذا السر معه، وأمر بردم المكان كله دون أن يضع فيه مايشير إلي مكان الأريكة النفيسة.

رغم ذلك كله ألا أن الإسكندر الأكبر مات في تلك الغزوة، ولم يعد مجددا إلى الإسكندرية، وبذلك ظل مكان الأريكة مجهولاً، لكنه اشتهر باسم “كوم الدكة”.

“حمار” يكتشف مقابر كوم الشقافة !

تقع هذه المقابر في منطقة كوم الشقافة جنوب حي مينا البصل بالاسكندرية، وتعتبر من أهم مقابر المدينة، وأكتشفت هذه المقبرة بطريق الصدفة يوم 28 سبتمبر 1900، بالرغم من أن التنقيب قد بدأ في هذه المنطقة منذ عام 1892 إلا انه لم يعثر عليها إلا سنه 1900.

أما قصة اكتشاف هذه المقبرة فهي طريفة للغاية، حيث يرجع سبب إكتشافها إلي “حمار”، بعدما سقط في الفتحة الرئيسية للمقبرة على عمق 12مترآ، وبالتالي أكتشف الأهالي وجود آثار في هذه المنطقة، خلال بحثهم عن سبب سقوط الحمار .

كما يعود سبب تسميتها الى كثره البقايا الفخارية والكسارات التي كانت تتراكم في هذا المكان .

وتستمد هذه المقابر أهميتها من كثرة زخارفها واتساعها وتعقيد تخطيطها، بالاضافة الى كونها أوضح الأمثلة علي تداخل الفن الفرعوني بالفن الروماني في المدينة، بل وضرب بها الأمثال كأحدى نماذج العمارة الجنائزية المميزة .

ميدان المنشية :

“المنشية” لقب أطلقه السكندريون علي المكان الرئيسي بالمدينة، أو المركز التجاري بها .

وعرف بوجود القنصليات علي جانبي الميدان، بالاضافة الى نُصُب الجندي المجهول الشهير .

شارع النبي دانيال :

سمي بذلك نظرا لوجود مسجد النبي “دانيال”، به، وهو في الحقيقية ليس نبيا وأنما نسب أسمه الى أحد العارفين بالله وهوالشيخ محمد دانيال الموصلي أحد شيوخ المذهب الشافعي .

وكان الشيخ “الموصلي” قد قدم إلى مدينة الإسكندرية فى نهاية القرن الثامن الهجري واتخذ من مدينة الإسكندرية مكانا لتدريس أصول الدين وعلم الفرائض، وأقام بها حتى وفاته سنة 810هـ فدفن بالمسجد ليصبح ضريحه بعدها مزارا للناس .

و انتشرت رواية أخرى خاطئة حول أسم هذا المسجد، وهو أن “دانيال” هذا هو أحد أنبياء بني إسرائيل، لكنها غير صحيحة .

وقد ارتبط هذا الجامع بعدة أساطير أخرى، منها أن هذه المنطقة قد تم فيها البحث عن قبر الإسكندر الأكبر، إلا أن الأبحاث والحفائر التي تمت بمسجد النبي دانيال فى أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، أثبتت عدم صحة هذه الأسطورة .

Advertisements

بعد كارثة “محرم بك” .. شبح “الكابلات الكهربائية” يحاصر السكندريين

يبدو أن “شبح الموت” بات يحاصر السكندريين دون رحمة أو شفقة، حاملا نظرية “هتموت يعني هتموت” سواء كان غرقا أو صعقا أو هدما، حتى أصبحت أمنية السكندريين الوحيدة هو أن يعودوا سالمين الى منازلهم، بعد أن خرجوا منها وهم على يقين أنها قد تكون “الطلعة” الأخيرة” .

فبعد حادثة الوفاة المأساوية التي وقعت “بمحرم بك”، والتي راح ضحيتها 6 أبرياء صعقا بالكهرباء، نتيجة موجة الأمطار العاتية التي ضربت المحافظة مؤخرا، أطلق أهالي الاسكندرية نداءات استغاثة لانقاذهم من “شبح الكابلات الكهربائية” الذي بات يحاصرهم ليل نهار، وجعل حياتهم مهددة بالخطربشكل دائم .

وأنتقد الأهالي استمرار غياب المسؤولين، وتجاهلهم المستمر لاستغاثاتهم المتكررة، مؤكدين أن حياتهم باتت “أرخص” ما لدى المسؤولين .

“كارثة جديدة تهدد أهالي محرم بك”

كارثة حقيقية وموت محدق ينتظره أهالي “محرم بك”، حيت تتدلى كابلات كهرباء مكشوفة من حجرة كهرباء كاملة بجوار سور مدرسة سمير الرسمية الابتدائية للغات هناك، وكثيرا ما أنطلق منها الشرار، هذا بخلاف تواجدها بجانب كوم من القمامة، ويقوم النباشين بتحريكها كثيرا عند عبثهم بالقمامة .

الأهالي بدورهم أكدوا أنهم بلغوا مرارا وتكرارا عن هذه الاسلاك، للتدخل قبل وقوع كارثة محققة، وحرصا على حياة التلاميذ وسلامتهم، لكن لا حياة لمن تنادي .

“كابلات خطيرة بعقار بالنزهة”

شبح الموت المحقق بات يحاصر أهالي منطقة النزهة، بسبب كابلات الكهرباء المتدلية بشكل خطير من أحد العقارات الواقعة بمنطقة البر القبلى، حيث أكد الأهالي أنهم قدموا شكاوى عديدة لانقاذهم ألا أن أحدا من المسؤولين لم يكلف نفسه حتى عناء الرد عليهم .

وأكد الأهالي أن كابل الكهرباء هذا قد أنفجر في الشتاء الماضي، وأندلع منه دخان اسود كثيف، وعندما أتى رجال مصلحة الكهرباء لإصلاحه أكتشفوا أنه “تالف” للغاية وغير صالح للاستخدام، مؤكدين أنهم يصابون “بالرعب” الشديد بمجرد المرور من جانبه خوفا على حياتهم وحياة أطفالهم .

“ميدان زويل بوابور المياه”

أما أسلاك الإنارة المكشوفة فى ميدان زويل بوابور المياه، فهي على استعداد دائم “لحصد أرواح الأهالي” هناك، خاصة مع استمرار هدول الأمطار حتى وأن كانت قليلة، وهو ما سيعرض حياة مئات الأهالي هناك الى الخطر، وذلك كله وسط غياب كبير من رئيس الحي في الاستجابة لمناشدات السكان هناك، حسبما أكدوا.

“شارع النصر”

“مفيش حد بيتحرك” هكذا أعلن أهالي شارع النصر عن غضبهم من كابلات الكهرباء هناك، التي تنفجر مع كل هطول جديد للأمطار، حيث أكدوا أن النيران قد أندلعت منها أحدى المرات وأدت الى احتراق سيارة مجاورة له .

وقال الأهالي أن كل ما فعله مندوبو شركة الكهرباء عندما أتوا في أحدى المرات لاصلاح هذه الكابلات هو مجرد “ترقيع” للأسلاك، حسب وصفهم .

“العجمي”

وأشتعلت حالة من الغضب الشديد بين سكان شارع نقطة الهانوفيل بالعجمي، بسبب قرب وقوع كارثة ستتسبب بها أسلاك كهرباء خطيرة هناك، خاصة أن النيران أشتعلت بها عدة مرات مع سقوط الامطار، وتسببت في حريق الاجهزه الكهربائية للسكان .

أما المسوؤلين بالحي وبشركة الكهرباء تجاهلوا- كعادتهم- استغاثات الاهالي هناك، وأكتفوا فقط بتلقي البلاغات، ولم يكلف أحد منهم نفسه عناء التوجه لهم، والوقوف على المشكة على أرض الواقع .

وفي “العجمى- بيطاش” توجد سلاك كهرباء كارثية، بشارع عبد الفتاح الطلخاوي لدى البوابة رقم (8)، طالب الأهالي بايجاد حل لها، نظرا لغرقها في بركة من مياه الامطار .

“بحري”

وأطلق أهالي منطقة بحري نداءات أستغاثة بعدما سقطت “بلكونة” من عقار اّيل للسقوط ،وبعد سقوطها سقط معها سلك كهرباء وصفه الأهالي بانه في “منتهي الخطورة” .

“لو كابل الكهرباء ده وقع علي المياه هنموت اكتر من 10000اسرة يعني كارثة”، هكذا عبر الأهالي عن حجم الكارثة التي ستكون بانتظارهم، مشيرين الى أنه حتى الأن لم يتدخل أحد من المسؤولين، على الرغم من عشرات الاتصالات التي أجراها الكثيرين منهم لانقاذهم قبل فوات الاوان .

” كابلات قاتلة بسيدي بشر بحري”

وسيطر الذعر على سكان شارع حسن مندور بسيدي بشر بحري من “كارثة محققة” باتت بانتظارهم، بسبب وجود “كابلين” اثنين ومعلقان بطريقة خطيرة ومميتة، خاصة أن خدث بهما تلامس بعد موجة الامطار الأخيرة، وأدى الى صعق كهربائي نتج عنه انقطاع الكهرباء عن المنطقة .

وطالب الاهالي المسؤولين بسرعة التدخل لأنقاذ أرواح المئات من سكان المنطقة قبل الكارثة التي باتت بانتظارهم .

بعد نقل مرضى مستشفى المعمورة.. مسؤول بالصحة النفسية : الوضع “كارثي” ومصير المستشفى “مجهول”

استمرارا لفشل المسؤولين في أنقاذ الاسكندرية من الغرق بمياه الأمطار التي طالت الأخضر واليابس، لم يجد المسؤولين بمستشفى المعمورة للطب النفسي مفرا من نقل نزلائها الى مستشفى الخانكة بالعباسية، وحلوان وبورسعيد، وذلك بعدما أغرقت المياه المستشفى بالكامل، ووصل أرتفاعها الى “متر”، ما أدي إلي تلف الأثاث والأجهزة الطبية، والأدوية والمستلزمات ومعدات المطبخ والمغسلة .

“بداية المأساة”

وبدأت مأساة غرق المستشفى التي تضم أكثر من 1000 مريض، عندما أزداد منسوب مياه الأمطار بشكل هدد أرواح النزلاء، خاصة أن المستشفى تم بنائها على مستوي منخفض عن الشارع، ومما زاد من تفاقم الأزمة هو تعطل محطة الرأس السوداء للصرف الصحي مما أدى الي إختلاط مياه الأمطار مع مياه الصرف الصحي.

 وعندما فشل القائمين على إدارة المستشفي في التخلص من المياه أضطروا الى نقل المرضي المتواجدين بالدور الارضي لادوار عليا، بعدما غرقت العنابر تماما ومعها مخزن الادوية الذي غمرته المياه بكل ما فيه .

ولم تقف الكارثة بالمستشفي عند هذا الحد، فبعد وصول المياه الى الكهرباء، أصبح المرضى في مواجهة خطر الموت صعقاً بالكهرباء، اضطرت إدارة المستشفى الى فصل الكهرباء، تجنبا لحدوث ماس كهربائي، وقبع المرضى والعاملون في ظلام دامس على مدار 7 أيام متواصلة.

“الأطباء” : أهمال المسؤولين اضطرنا لذلك

من جانبه أكد الدكتور أحمد حسين -عضو مجلس نقابة الأطباء ومسئول التخطيط والتطوير بمستشفيات الصحة النفسية – أنه تم ارسال مخاطبات عديدة في بداية الأزمة من إدارة المستشفى إلى كافة الجهات المعنية، منها المحافظة والشرطة والجيش الحي، ووكيل وزارة الصحة، وديوان عام وزارة الصحة، دون أدنى أستجابة من أي منهم .

وتابع:” أضطرت إدارة المستشفى  إلى التصرف بالجهود الذاتية، وقاموا بتأجير ماكينات شفط من الأهالي المستخدمة في ري الزرع، ألا ان كميات المياه كانت مهولة، ثم وجهوا إستغاثات الى مستويات أعلى من القيادات، فأرسل الجيش ماكينة شفط عملت لساعات ثم عطلت، تلاها في اليوم التالي ماكينة شفط من الحي كانت متهالكة وعطلت بعد ساعتين!.


وشدد “حسين” على أن أهمال المسؤولين في المحافظة والحي وشبكة الصرف الصحي، وعدم تحملهم للمسؤولية المنوطين بها، دفع إدارة المستشفى الى نقل المرضى بأتوبيسات إلى مستشفيات القاهرة الكبرى، مضيفا أنه حل مؤقت ولن يدوم، بسبب قلة عدد الأسرة وتكدس المرضى، بالاضافة الى تهجير المرضى عن أهاليهم من ناحية أخرى والمعاناة التي سيلقونها حتى عودتهم من جديد الى المستشفى .

 

“الوضع “كارثي” ومصير المستشفى “مجهول”

وتساءل “حسين” عن مصير المستشفى نظرا لكونها المأوى الوحيد  لأكثر من800 مريض نفسى، خاصة أنه من المتوقع عودة الأمطار الأسبوع القادم بشكل مضاعف، وهو ما قد يكتب “نهاية” المستشفى، التى لا تزال غارقة فى مستنقع من مياه الصرف الصحى، وباتت عرضة للأنهيار والسقوط بعد تلف محتوياتها كاملا بسبب واللامسئولية واللامبالاة من محافظة اسكندرية وإدارة الحى وشركة المياه والصرف الصحى، كما قال

“الوضع كارثي”، هكذا أكد دكتور مجدي حجازي، وكيل وزارة الصحة بالإسكندرية-،  خاصة مع استمرار ارتفاع منسوب المياه إلى متر ونصف المتر، ووصولها الى كافة العنابر وقبلت حال المستشفى رأسا على عقب .

 

“غضب المواطنين يشتعل”

وأثارت عملية نقل المرضى الى مستشفيات أخرى غضب المواطنين، مؤكدين أن المسؤولين بدلا من أن يواجهوا الأزمة ويبحثوا عن حلول جذرية لها، لجؤوا الى حل فاشل ينم عن “استسهالهم”، ليدفع المرضى الثمن “بالبهدلة” في أماكن بعيدة عن عائلاتهم .

<strong، هكذا قالت حنان محمد، مبينه أنه في ظل دولة قائمة على الفشل في كافة المجالات ، لا يتوقع أن يتم التعامل مع الأزمة إلا بفشل ذريع :" كل اللى قادرين يعملوة انهم نقلوا المرضى لمستشفى القاهرة، لحد المستشفى ما تنشف والله المستعان “.

han

وأضاف محمد فاروق :” “.

far

وتسائلت دعاء نبيل غاضبة، :” انا نفسى افهم المسئولين مش بيتكلموا ليه؟ ولا بيعلقوا ولا بيتحركوا؟، هوه فى ايه؟ سايبينا كده نكلم نفسنا ؟

doa

أسماء ميداني كتبت قائلة :” حسبنا الله ونعم الوكيل فى الاهمال والفساد” .

as

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أهالي الاسكندرية يقطعون الطرقات بعدة مناطق احتجاجا على غرق منازلهم وتعطل مصالحهم

cut

قطع أهالي الإسكندرية العديد من الطرق بشرق المحافظة وغربها، احتجاجا على استمرار أزمة الأمطار وبقائها في الشوارع ما أثر على المنازل وتعطل المصالح، في الوقت الذي شهدت فيه المحافظة هطول أمطار غزيرة وانخفاض شديد فى درجات الحرارة، وذلك لليوم الرابع على التوالي.

وتسبب هطول الأمطار في ارتباك مرورى بطريق الكورنيش، وعدد من الطرق الرئيسية بالمحافظة، وتواصل غرق الشوارع وارتفاع منسوب المياه في الأنفاق مرة أخرى بعد سحبها، كما حاصرت مياه الأمطار المنازل في منطقة العوايد.

ومازالت تسود حالة من الغضب بين سكان المناطق العشوائية والقرى والنجوع بسبب تراكم مياه الإمطار بالشوارع والأزقة وانقطاع التيار الكهربائي في البعض منها، وإصابة الحركة المرورية بمداخل الأنفاق بمناطق سيدي بشر والمنتزه وبعض المناطق بكورنيش البحر بالارتباك بسبب الأمطار الغزيرة.

واستمرار الكارثة الكبيرة التي ألمت بالمحافظة جعلت النشطاء على صفحات “فيسبوك” يوثقون المأساة بلقطات مختلفة، ومنشورات تنتقد الإهمال ومسؤولي المحافظة، تدشين هاشتاج باسم “الإسكندرية تغرق”، نشر من خلاله أهل الإسكندرية صورا لسيارات غارقة، وتغطية المياه لكورنيش البحر بالكامل، واختفاء قضبان “ترام الإسكندرية” تحت الماء.

أهالي يقطعون الطريق

وقطع أهالي وسكان منطقة النزهة والحضرة والمطار طريق محرم بك والطريق السريع احتجاجًا على عدم استجابة أجهزة المحافظة لاستغاثتهم وعدم إرسال مساعدات لهم، وشفط المياه من الشوارع، وتعويضهم عن الخسائر التي لحقت بهم.

وقام أهالي منطقة السيوف والعوايد بقطع الطريق السريع، مطالبين أجهزة المحافظة بالتدخل لإنقاذهم وتعويضهم عن الضرر الذي لحق بهم، وتوعدوا بالانتقام من الحكومة واهمالها، بعد حادث وفاة طفل أمس بسبب الأمطار. أيضا قطع أهالي العامرية، غرب الإسكندرية، كوبري الطريق الصحراوي، احتجاجًا على غرق منازلهم في مياه الأمطار والصرف الصحي، وتجاهل مسؤولي الحي والصرف الصحي لنداءاتهم المتكررة لنزح المياه وشفطها، مؤكدين أن عربات الصرف الصحي والعاملين يستغلون الموقف ويطلبون من الأهالي البسطاء دفع مبلغ 400 جنيه، مقابل النقلة الواحدة.

بعد سلسلة الكوارث المتلاحقة.. السكندريين : الحكومة “خيال ماّته” .. وكفاية “شماعات” فشل

شن أهالي الاسكندرية هجوما حادا على الحكومة المصرية، مؤكدين أنها أثبتت فشلها الذريع في التعامل مع الكوراث الجمة التي لحقت بهم وبمنازلهم وبمصدر رزقهم، بعد موجة الأمطار العاتية التي ضربت المحافظة، بينما أكد قطاع كبير أن الحكومة “لا تواجد” لها من الأساس، وان كل ما قامت به هو أنها تركتهم يواجهون المصائب المتتالية بأنفسهم دون أدنى مسؤولية منها .

وفي نفس السياق، لم تلق الرواية التي قالتها وزارة الداخلية حول ضبط خلية اخوانية كانت وراء أزمة غرق الاسكندرية أي تصديق لدى أهالي المحافظة، مؤكدين أن الحكومة بذلك “أستسهلت” في ايجاد أسباب الأزمة، ومؤكد أن الحقيقة أكبر من ذلك ولابد من كشفها .

” هي فين الحكومة أصلا”

هكذا جاء رد السكندريين في تقييم لأداء الحكومة مع الأزمة تم  طرحه عبر “فيسبوك”، فقال عبد الله الدجن:” لما يبقى فى حكومة يبقى نقيم انما حكومة هى والعدم واحد يبقى نقييم ايه “.

abd

ووافقه الرأي محمد فتح الله قائلا : ” هى فين الحكومة دى؟ اساسا المصطلح ده انقرض عندنا خلاص “.

moh fa

“هو أصلا فى حكومة!”  هكذا تعجب أحمد يونس، مضيفا :” احنا رابع يوم النور مقطوع عندنا فى نادى الصيد “.

ah

“الحكومة فاشلة ومستهترة”

وأشتعل الغضب بين الكثيرين بعدما أصبح “الاستهتار والفشل” الحكومي هو “سيد الموقف” دائما، خاصة أن هذا الفشل لم يكن الأول من نوعه، نظرا لتكراره في مواجات الأمطار العاتية التي ضربت المحافظة مؤخرا وجاء التعامل الحكومي “مخزيا”، كما قالوا .

فقالت نورهان محمد، أن الحكومة أثبتت فشلها “بجدارة” في تعاملها مه الكارثة، وكان أدائها سئا وفي ومنتهي الاستهتار والفشل ” .

nor

هذا أيضا كان رأي عمرو السيد شحاتة الذي كتب قائلا :” الحكومة فاشلة حسبي الله ونعم الوكيل في الحكومة” .

amr

“رواية الداخلية لم يصدقها أحد”

أما وزاراة الداخلية فقد أعلنت عن ضبطها لخلية أرهابية، قالت أنها كانت وراء الأزمة، بأنها قامت بسد المصارف ومواسير الصرف الصحى بإلقاء خلطة أسمنتية بداخلها لعدم تصريف المياه، ألا أن هذه الرواية لم تحظ بتصديق أحد، خاصة أنا الأزمة ليست بالاسكندرية فقط وأنما أيضا في البحيرة وغيرها .

فقال محمد علي : “وسعت حبتين كده ولا ايه؟،  بالنسبة للبحيرة وباقي المحافظات اخوان برضه؟ ومش فشل في ادراة الدولة والأزمة؟ “.

moh

وأضافت مروة شلبي :” أي حاجة الاخوان يا بلد فاشلة؟ مش عارفين تقولوا ايه، طيب عملوا كده فى اسكندريه وباقى المحافظات مره واحدة ؟

وتابعت :” ايه الغباء والشماعات والضحك بعقول الناس ده “.

mar

السخرية أيضا كانت حاضرة، فقال ممدوح ممدوح : “على فكرة الكلام ده صح دول بيستخدموا خراطيم حطوها فى السما !”.

mmd

وسخر جنرال أحمد قائلا:” انا شفت واحد اخوانى ماسك خرطوم وبيشتى من فوق عمارة عامل سيول فى المنطقة، اه والنحمة، ناس متخلفة عيشين فى عالم موازى “.

gen

وأضاف سامح سالم “ايوة ايوة انا لقيت اخواني لابس بدلة غطس وأعد في بير ماية وبيسده ! “.

sam

 

بعدر رفضه اسثغاثة أحد المواطنين .. “فيسبوك” “لفرج عامر” : “أتمسكنت لحاد ما أتمكنت”

يستميتون في دعايتهم الانتخابية، يرسمون أحلاما وردية للمواطنين، يفعلون المستحيل للفوز بأصواتهم، لكن ما أن تحين لحظة “الجد” تراهم أول من يعطونك “ظهورهم”، ليظهر لك وجههم الحقيقي، الذي سعوا جاهدين “لتجميله” وارتداء الاقنعة المزيفة لأخفائه .

هذا بالفعل ما حدث مع النائب البرلماني محمد فرج عامر، الذي “تنصل” من مسؤوليته التي من المفترض أن المواطنين قد أئتمنوه عليها، حيث وردته مكالمة استغاثة من مواطن لتخفيض علاج سيدة مسنة بمستشفى “طلعت مصطفى” أو أن يتصل بالسيدة “سحر طلعت مصطفى”، ليكون رده بالنص :” أولا أنا معرفش حد في المستشفيات، ثانيا أنا مش معايا رقم المهندسة سحر، وقال لي أي خدمة وقفل السكة ! “.

وأثار هذا الموقف “الغير مسؤول” غضب الكثيرين من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، وأعتبروه تمثيلا حقيقيا للمثل الشعبي “قضيت حاجتي من جارتي!!”، خاصة أنه لم يحاول على الأقل أن يعده بمساعدته، أو أن يقدم اعتذار بشكل لائق .

“أتمسكن لحاد ما أتمكن”


هذا ما أتجه اليه قطاع كبير، حيث راوا أنه من المستحيل أنا يقدم خدمات أخرى للمواطنين بعدما وصل الى كرسي البرلمان، كما كان يفعل قبل الفوز، وانه أتبع طريق “أتمسكن لحاد ما أتمكن” .

فقالت ايمان محمد :” يا جماعة كلنا قلنا بلاش ننتخبه لأنه الكل بيشتكي منه، لكن انتم اللي جبتوه وخلاص هو ملك المجلس وخلصت الحدوتة، انتم شعب مابيسمعش الكلام، وعمر ماحد في المجلس حيخدمك لأن كلنا قلنا مصالحهم الشخصية هي الأساس “.

وتابعت قائلة:” شفتم اول ماطلبتم منه أن يخدم السيدة المريضة اعتذر، لأنه هو اصلا مابيخدمش، أشربو يامصرين وكلهم زي بعض “يتمسكن لغاية مايتمكن “ .

emn

نانا أحمد وافقتها الرأي قائلة:” ما خلاص نجح، مش حتشفوه يخدم أى حد، أيام الدعاية للانتخابات كان موجود وبيقابل الناس، دعايه كدب فى كدب، طيب ده المجلس لسه مكملش وقله الاصل طلعت على طول ! “.

na

“ميكس اليكس” قال متسائلا، ما الذي سيدفعه الى خدمة المواطنين بعدما “ضمن الكرسى؟”، مضيفا:” حسبى الله و نعم الوكيل فى كل صاحب منصب و لا يساعد من نصّبوه “.

 mix

“ولسه ده أول القصيدة “

“ولسه اللي جاي أحلى”، هكذا سخر أخرين، مؤكدين أنه كان أمرا متوقعا من برلمان به نواب عرف عنهم الفساد، فقال اسلام مندي :” ولسه احنا شفنا حاجة، دي مصر ودي قلة الاصل”.

isl

وقال مصطفى النحاس:” ولسة دي اول القصيدة، بس دي في حب مصر اللي اد الدنيا “.

mos

“رودينا محمد” قالت أنها كانت على يقين أن هذا ما سيحدث من النواب، بل كانت في انتظاره، مضيفة أن الأمر سيتكرر من باقي قافلة النواب بلا استثناء “.

rod

 

“نحن من أتينا بهم.. فالنتحمل العواقب اذن”

 وبنبرة ندم، رأى كثيرين أنه من أساء للوطن باختيار أمثال هؤلاء، فعليه أن يتحمل عواقب ومساوي ما سيجنيه من وراءه، فلم يعد هنا وقت للبكاء على اللبن المسكوب، كما قالوا .

 فقال أيمن رمضان:” هؤﻻء من قمنا باختيارهم فلا نلوم اﻻ انفسنا، وعوضك على الله يامصر لوكان هذا الكلام بصحيح “.

aym

وأضافت “أمي حياتي” : وايه الجديد ده العادي ؟ ذنب الست ده في رقبة اللي انتخبوه وانتخبوا امثاله “.

om

 

 

البرلمان أعاد رجال مبارك والحزب الوطني”

وأنتقد كثيرين أن هذا البرلمان كان سببا في العودة الى الصفر من جديد، وأعاد الحياة من جديد الى رجال مبارك ولاعضاء الحزب الوطني المنحل بفساده وكوارثه، لذا ليس غريبا هذا الموقف المزري الذي حدث من أحد أبنائه.

فقال محمد علي : الراجل دخل البرلمان علشان الحصانة، واهو خدها خلاص، مستني ايه من رجال مبارك ؟! “.

moh

ووافقه الرأي محمد جبريل قائلا :” ولسه حنشوف من نواب الحزب الوثني “.

gbr

 

 

“لهذا قاطعنا الانتخابات”

أكدت “نور نور” أن هذه النتيجة كانت متوقعه، وأنها كانت هي السبب وراء عزوف الملايين عن المشاركة في هذه الانتخابات، بعما ضاع الأمل لديهم في الاصلاح والتغيير.

فقالت:” احنا منزلناش ننتخب عشان عارفين أنهم عالم واطية، البلد محطوطة علي المنحدر، و نازلة نازلة”. 

nor

 

 

 

 

 

هاشتاج “#مصر_ بتغرق” يحتل صدارة قائمة تريند “تويتر” في مصر

أحتل هاشتاج ” #مصر_بتغرق” صدارة قائمة التريند على موقع “تويتر”، عقب موجة الأمطار العاتية التي ضربت محافظة الإسكندرية، والتي لم تتوقف حتى هذه اللحظة، وتسببت في شلل تام على مستوى المحافظة وسط عزوف غير مسبوق للموظفين وطلبة المدارس عن التوجه لمدارسهم ومصالحهم .

وغلبت السخرية من الوضع المزري الذي وصلت اليه المحافظة معظم التدوينات، فقالت ايمان هاشم :” عملتوا إيه في حوار الغرق ده؟، بعتنا عربية شفط يا فندم،  وإيه الأخبار؟ عربية الشفط غرقت يا فندم ! “.

emn

وسخرت بكيزة الدرملي قائلة :  “طيب جرب كده شيل المحافظ و حطه تاني” .

bk

“ده رزق الراجل اللي بيعدي الناس يا جماعة!” هكذا سخر “العم سيرجو” مما حدث، مضيفا:” بصوا على نص الكوباية الغرقان! “.

elaam

فتحي الأتار كتب قائلا:” اسكندرية غرقت يبقى نشيل المحافظ،اسكندرية غرقت تانى علشان مفيش محافظ بسيطة يعنى ! 

fa

“القاهرة تستقبل “اللاجئين السكندريين”

السخرية وصلت الى “القاهرة” أيضا، حيث أكدوا أستعدادهم لاستقبال أبناء الاسكندرية “كلاجئين” مع وعود بتوفير الرعاية اللازمة لهم .

فقال “مش هبطل أحلم لمصر” ساخرا :” من القاهرة :- نحن علي اتم الاستعداد لاستقبال أهالينا اللاجئيين القادمين من الإسكندرية وسنوفر لها الرعاية الكاملة “.

mish

 

“أين المسؤولين من الأزمة “

 

قالت نور الحق :” نداء الى السيسي والمسئولين، بغلة العراق تعثرت وغرقت وماتت، ابعتولنا الـ 100 جنيه التعويض بسرعة! “.

nor

 

أما “الثورة مأنتخة” فكتبت قائلة:”  #اسكندرية_بتغرق  تاني وبرضو محدش هيتحرك والناس هتموت ومحدش هيسأل فيهم إنت بتعذبهم علشان انتخبوك! “.

thwra

 

“الحكومة لديها علم بالكارثة”

هذا ما أتجه اليه قطاع أخر، حيث أنتقدوا تجاهل الحكومة لتحذيرات سابقة منذ سنوات بقرب وقوع كارثة بالاسكندرية بسبب السيول والأمطار، وكان عليها الاستعداد لها منذ ذلك الوقت .

محمد قال :” من سنتين وكالة ناسا قالوا ان اسكندرية هتتعرض لكارثة بيئية خلال سنتين، و اخطروا الحكومة المصرية بس طبعاً محدش اهتم كالعادة “.

moh

 

 وقالت سحر الكلمات :” هتقلي ان المشكلة في المحافظ، والمحافظ الاول مشي التاني؟، المشكلة مش في المحافظين المشكلة في النظام “.

shr